دكتور الهواري

دكتور محمود الهوارى يرحب بكم ويتمنى ان تتواصلو معنا ونرجو التسجيل لمشاهدة جميع الموضوعات والروابط والتحميل منها بكل سهوله ولكم منى التحيه

الثقافه العامه والمعرفه

المتواجدون الآن ؟

ككل هناك 4 عُضو متصل حالياً :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 4 زائر

لا أحد


أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 106 بتاريخ الإثنين سبتمبر 26, 2016 3:33 pm


    عمرو موسى من هو لمن لا يعرفه

    شاطر

    دكتور الهواري
    Admin

    عدد المساهمات : 2165
    تاريخ التسجيل : 02/10/2010
    العمر : 44
    الموقع : www.rmanxmhmod.mazikaraby.com

    اعلان عمرو موسى من هو لمن لا يعرفه

    مُساهمة من طرف دكتور الهواري في الأربعاء أبريل 25, 2012 3:03 am

    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]


    عمرو موسى من مواليد 3 أكتوبر 1936 بالقاهرة، وتنتمي عائلته إلى محافظتي القليوبية والغربية،حاصل على إجازة في الحقوق من جامعة القاهرة1957 والتحق بالعمل بالسلك الدبلوماسي بوزارة الخارجية المصرية عام 1958.
    عمل مديرا لإدارة الهيئات الدولية بوزارة الخارجية المصرية عام 1977 ومندوبا دائما لمصر لدى الأمم المتحدة عام 1990 ووزيرا للخارجية عام 1991 وامينا عاما للجامعة العربية عام 2001.
    وسبق موسى عددا من الامناء السابقون منهم عبد الرحمن عزام أول امين عام للجامعة فيما كان محمد عبد الخالق حسونة ثاني الامناء منذ الفترة من 1952 إلى 1972 فيما حل محمود رياض ثالث امين للجامعة منذ الفترة من 1972 إلى 1979.وحل الشاذلي القليبي رابعا كامين عام للجامعة العربية منذ عام 1979 إلى 1990 فيما أصبح الدكتور أحمد عصمت عبد المجيد خامسا منذ الفترة من عام 1991 إلى 2001 ومن ثم عمرو موسى انتخب في عام 2001 إلى الآن.
    وهو سياسي ووزير الخارجية المصري السابق، وأمين جامعة الدول العربية العام. ولد في 1936.تخرج من كليه الحقوق عمل كوزير للخارجية في مصر من 1991 إلى 2001. تم أنتخابه كأمين عام لجامعة الدول العربية في مايو2001، وما زال قائما بهذا المنصب إلى يومنا هذا.


    المناصب التي تقلدها





    1958: ملحق بوزارة الخارجية المصرية.



    1958 ـ 1972 : عمل بالعديد من الإدارات والبعثات المصرية ومنها البعثة المصرية لدى الأمم المتحدة



    1974 ـ 1977 : مستشار لدى وزير الخارجية المصري



    1977-1981 :1986-1990 : مدير إدارة الهيئات الدولية بوزارة الخارجية المصرية



    1981-1983 : مندوب مناوب لمصر لدى الأمم المتحدة بنيويورك



    1983-1986 : سفير مصر في الهند



    1990-1991 : مندوبا دائما لمصر لدى الأمم المتحدة بنيويورك



    1991-2001 : وزيرا للخارجية المصرية



    2001 : أمينا عاما لجامعة الدول العربية



    2003 : عضو في اللجنة الرفيعة المستوى التابعة للأمم المتحدة المعنية بالتهديدات والتحديات والتغيير المتعلقة بالسلم والأمن الدوليين



    الأوسمة والجوائز






    حاصل على وشاح النيل من جمهورية مصر العربية في مايو 2001



    حاصل على وشاح النيلين من جمهورية السودان في يونيو 2001



    حصل على عدة اوسمة رفيعة المستوى من كل من الدول التالية : الاكوادور - البرازيل - الأرجنتين - ألمانيا




    أعلن الأمين العام لجامعة الدول العربية عمرو موسى، عن عزمه الترشح لانتخابات الرئاسة القادمة، مؤكداً أنه يعكف حالياً مع مجموعة من الخبراء على وضع برنامجه الانتخابى تمهيداً للإعلان عنه فى الوقت المناسب.

    وقال عمرو موسى فى حديثه لبرنامج "مواطن مصرى" والذى بثته إذاعة نجوم إف إم أمس،
    إن الرئيس القادم لمصر يجب أن يكون رئيساً لفترة واحدة فقط سواء اتفقنا على أن تكون أربع أو خمس سنوات فقط، يقود فيها عملية الإصلاح والتعديل ويضع البلاد على طريق الاستقرار وإرساء الأمور، مشيرا إلى أن مصر فى الفترة القادمة مقبلة على عصر جديد وتحديات كبيرة وأيضاً تواجهها الكثير من المشاكل الاجتماعية والسياسية وأيضا الاقتصادية، وبداية من هذه المشاكل لابد أن نضع مصر على طريق المستقبل، لأنها لم تكن كذلك من قبل، حيث كان يواجهها الكثير من السلبيات والأوضاع الاقتصادية المتدهورة.


    وفى رده على سؤال حول ملامح المهام الواجب توافرها فى مرشح رئاسة الجمهورية، أجاب موسى أن النظام المصرى فى المرحلة الراهنة يجب أن يكون نظاما رئاسياً وليس برلمانياً، مع تحديد سلطات الرئيس بطريقة واضحة وديمقراطية، وستكون مهمة الرئيس خلال المرحلة الراهنة أن يقود تغييراً حقيقياً، مضيفا أن الحركة السياسية المصرية يجب أن تبدأ بانتخاب رئيس الجمهورية أولا وليس بالانتخابات البرلمانية.

    وأشاد موسى بالمجلس الأعلى للقوات المسلحة، لافتا إلى أنه قام بخطوات جيدة مثل تعديل الدستور، وتهدئة الأحوال، والتغيير الواضح فى كبار المسئولين.

    وأوضح موسى أن الانتخابات الرئاسية القادمة سوف تجرى على أساس الدستور الحالى بعد إدخال التعديلات اللازمة عليه، ويدير الرئيس العمل لصياغة دستور جديد بدءاً بدعوة مجموعة واسعة التمثيل من خبراء القانون الدستورى وممثلين عن شرائح المجتمع المصرى، ثم يدعو الرئيس بعد ذلك إلى جمعية تأسيسية منتخبة مكونة من ٢٠٠ أو ٢٥٠ عضوا لهم مواصفات معينة للنظر فى مشروع الدستور واعتماده، وإذا ما تم اعتماده يدعو الرئيس إلى انتخابات برلمانية فوراً على هذا الأساس ووقتها ستكون انتخابات منطلقة ومؤسسة على أساس الدستور الجديد.


    وأشار موسى إلى أن ثورة الشباب صاحبة تأثير كبير فى 4 أركان فى العالم، مضيفاً "لقد رأيت آثارها فى الهند وعندما نقرأ الصحف الأجنبية نجدها ملهمة للكثير من الشعوب فى العالم النامى وحتى فى الدول الغنية التى قالت إن شباب مصر أعطوا شبابنا درساً وإلهاما، باعتبار أن مصر كان قد خيم على الركود وقامت مرة واحدة" .

    وحول التخوفات التى انتشرت من اختطاف الثورة، قال "لا أرى أن أحدا يستطيع أن يختطف هذه الثورة وأن أى محاولة سوف تفشل، والسبب الرئيسى أن الشباب واع جداً، ومن قابلتهم من مختلف درجات وفئات الشباب أعطونى انطباعا إيجابيا".

    وتوقع موسى أزمة اقتصادية قد تؤثر على العملية السياسية فى مصر، داعياً الشباب والقوى السياسية إلى العمل كل فى مجاله حتى لا تقع هذه الأزمة، وأن نستعد لها .

    وعن دور مصر فى الملف الفلسطينى، أكد موسى أن دور مصر دائما هاما، ولكن يجب أن يكون مدرجا فى خططنا أثناء قيامنا بإعادة بناء مستقبل مصر، أن نؤكد على أهمية السلام والاستقرار دون مغامرات، بمعنى أن السياسة المصرية يجب أن تكون مستندة على المبادرة العربية، وأن يكون واضحا أن الحل المنصف لقضية فلسطين هو هدفنا وأن إصلاح الحال بين الفلسطينيين مسألة أساسية.

    وفى إجابته عن الدعوات إلى الاستقرار، قال إن الاستقرار عملية متحركة وليست حدثاً، فنحن يجب أن نمشى لهذا الاستقرار حتى نصل إليه، ولابد له من تراكمية وديناميكية، ثم نستقر لحالة معينة وننتقل إلى محطة أخرى.

    وتحدث الأمين العام لجامعة الدول العربية عن أزمة المياه ودول حوض النيل، وقال "إن مصر القادمة تستطيع أن تجلس مع إخواننا فى أفريقيا وتحل المشكلة، فالملف الأفريقى يحتاج إلى إيقاظ كبير لأن الدول الأفريقية مهمة بالنسبة لمصر".

      الوقت/التاريخ الآن هو الأربعاء فبراير 21, 2018 8:20 am